Meteo
Programmes
RAWAJ : vision 2020
Programme RAWAJ vision 2020
INFITAH
Projet Infitah = Permis numérique
NAUCAM
Le projet NAUCAM est l’un des projets financés par l’Union Européen a travers le programme Opératif de coopération Transfrontalière Espagne et ses frontières (POCTEFEX) qui est un instrument du Fond Européen pour le développement Régional (FEDER) dans l’objectif est de développer des programmes de coopération entre les régions frontalières de l’Espagne et le Maroc.
Publication


ASCAME - CCIS SOUSS Massa

Le:2019-11-20

Source:CCIS SM

شاركت الغرفة في شخص نائب رئيسها الاول السيد محمد المودن معية السيد عبد الرحيم الرامي مدير الغرفة بالنيابة في الملتقى السنوي لحوض البحر الأبيض المتوسط للقادة الاقتصاديين في دورته الثالثة عشرة ( ميدا ويك 2019 ) الذي احتضنته مدينة برشلونة ما بين 20 و 22 نونبر 2019 و الذي يعد أهم تجمع اقتصادي في البحر الأبيض المتوسط والمنظم بمبادرة من جمعية غرف التجارة والصناعة للبحر الأبيض المتوسط ( أسكامي ) وعدة شركاء آخرين تحت شعار "فجر جديد للحوض المتوسطي "

ويروم هذا الملتقى السنوي الذي يحضره العديد من الفاعلين الاقتصاديين وأرباب الشركات والمهنيين وممثلي الغرف والجمعيات المهنية والفاعلين السياسيين بمنطقة حوض البحر المتوسط بحث ومناقشة أنجع التصورات الكفيلة بتنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين بلدان الحوض المتوسطي وتفعيل آليات الشراكة والتعاون وذلك من خلال لقاءات ومنتديات وندوات يتبادل فيها المشاركون المعرفة والخبرة ويتقاسمون التجارب الناجحة والممارسات الجيدة في مجال الاستثمار والتنمية المستدامة .
وأكدت جمعية غرف التجارة والصناعة للبحر الأبيض المتوسط ( أسكامي ) أن أشغال هذا الملتقى الدولي الذي ينظم بشراكة وتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والملاحة ببرشلونة والاتحاد من أجل المتوسط والمعهد الأوروبي للبحر الأبيض المتوسط ومجمع المنطقة الحرة ببرشلونة وعدة شركاء إقليميين ودوليين آخرين ستتمحور حول دراسة مجموعة من القضايا التي تكتسي راهنتيها بحوض البحر الأبيض المتوسط كما سيشكل منصة متوسطية للفاعلين الاقتصاديين ولرجال الأعمال والمهنيين وأصحاب القرار بالمنطقة من أجل استكشاف الاتجاهات الاقتصادية الجديدة والتحديات التي تطرحها .
كما يهدف هذا الموعد السنوي حسب بيان لـ ( أسكامي ) إلى التعريف بالمنطقة المتوسطية وبمؤهلاتها وإمكانياتها على الصعيد الدولي وتثمين دورها كمنصة للتعاون بين الشركات والمقاولات التي تسعى إلى تحقيق التكامل والشراكة الأورومتوسطية وتموقع المنطقة المتوسطية ومكانتها بين دول العالم إلى جانب علاقاتها وشراكاتها مع باقي القوى الإقليمية الأخرى كالاتحاد الأوربي والعالم العربي وإفريقيا .
وسيتم في إطار هذا الملتقى الدولي ( ميدا ويك 2019 ) الذي يستمر ثلاثة أيام تنظيم العديد من المنتديات وجلسات العمل الموضوعاتية بمشاركة العديد من المتدخلين من بينهم خبراء ومدراء المقاولات والشركات إلى جانب الفاعلين الاقتصاديين والمهنيين وممثلي غرف التجارة والصناعة بالمنطقة المتوسطية فضلا عن ممثلي المؤسسات والهيئات الدولية ومكونات المجتمع المدني وأصحاب القرار .
وحسب الجهات المنظمة للملتقى فسيتم التركيز خلال هذه الدورة على إفريقيا وما تتيحه من فرص وإمكانيات في مجال التنمية والتعاون والاستثمار خاصة بالنسبة للبلدان الواقعة جنوب حوض البحر الأبيض المتوسط .
وضمن هذا السياق ستنظم في هذا الإطار الدورة 13 للملتقى السنوي ( ميدا ويك 2019 ) الدورة السادسة عشرة لمنتدى التنمية الاقتصادية لإفريقيا الجديدة والتي ستسلط الضوء على أهمية التعاون الإقليمي من أجل ولوج إفريقيا إلى مرحلة جديدة من النمو الاقتصادي والتنمية والتعريف بالإمكانيات والفرص الاستثمارية الهائلة التي توفرها .
وسيبحث الفاعلون الاقتصاديون والخبراء والمسؤولون وممثلو الهيئات والمؤسسات المالية في إطار هذه الدورة مختلف آفاق التعاون والشراكة بين المنطقة المتوسطية وأوربا وإفريقيا ودراسة أنجع التصورات لرفع التحديات التي تواجهها الاقتصاديات الإفريقية خاصة في قطاعات الفلاحة والطاقة واللوجستيك والتكنولوجيات الحديثة والسياحة .
وستشكل الدورة 16 لمنتدى التنمية الاقتصادية لإفريقيا فرصة لتقديم نماذج من المشاريع والمبادرات الناجحة وكذا الحلول المبتكرة التي تم اعتمادها في مجال الاستثمار ودعم وتعزيز التجهيزات الأساسية بمختلف المناطق من القارة السمراء في أفق المساهمة في ولوج إفريقيا إلى مرحلة جديدة من التنمية الاقتصادية .
وحسب الجهات المنظمة فإن الملتقى السنوي المتوسطي للقادة الاقتصاديين ( ميدا ويك 2019 ) سيبحث في إطار منتدياته مكونات الاقتصاد الدائري كرافد أساسي في تحقيق التنمية المستدامة وسبل وآليات تنمية وتطوير الإمكانيات التي توفرها الطاقات المتجددة وكذا الأدوار التي يجب أن يضطلع بها القطاع الخاص في المنطقة المتوسطية في تحقيق التنمية ودمج النساء في سوق الشغل وغيرها من المواضيع الأخرى .
كما سيستضيف المنتدى لقاءات حول ما أضحى يعرف ب التمويل الإسلامي الذي يسعى إلى توفير بديل عن النظام المصرفي التقليدي القائم على التضامن والمسؤولية المالية ولقاءات تبحث قضايا ومواضيع من قبيل سيدات الأعمال والفاعلات في مجال الاستثمار و صناعة النسيج و الاقتصاد الاجتماعي و الاقتصاد الأخضر.